الأربعاء، 23 أبريل، 2014

اغتيال فيليب شنايدر وكشف الحقيقة

اعداد / ابراهيم المشتولى





ظواهر اليوفو (UFO) او الاجسام الطائره المجهوله تحدث تلك الظواهر فى بدان كثيره من العالم وبالاخص الولايات المتحده الامريكيه .... نعلم ان وراء تلك الظواهر مخلوقات ذكيه اذكا من البشر ولكن ما نعلمه انهم فى الفضاء ولا نعلم اى شئ عن تلك المخلوقات حتى اشكالهم
فماذا ان علمنا ان تلك المخلوقات تعيش معنا على كوكبنا كوكب الارض وتسعى للاستلاء عليه وليس هذا فحسب بل هناك من البشر من يساعدوهم ويتعاونون معهم -من مؤساسات ومنظمات وايضا حكومات لها سلطه كبيره وسيطره بل وتتحكم بحكومات عظما مثل المخابرات الامريكيه و الفدراليه وايضا وكاله ناسا الفضائيه
حيث ان وكاله ناسا تلطقت صور فضائيه بها اجسام غريبه ويتم تعديل تلك الصور لتكون عاديه
كل هذا الحديث ما حاول اثباته فيليب شنيدر وما ادى الى اغتياله او اختطافه كما زعمت زوجته

ظواهر اليوفو (UFO) او الاجسام الطائره المجهوله تحدث تلك الظواهر فى بدان كثيره من العالم وبالاخص الولايات المتحده الامريكيه .... نعلم ان وراء تلك الظواهر مخلوقات ذكيه اذكا من البشر وما تعرف (بالمخلوقات الرماديه) ولكن ما نعلمه انهم فى الفضاء ولا نعلم اى شئ عن تلك المخلوقات حتى اشكالهم
فماذا ان علمنا ان تلك المخلوقات تعيش معنا على كوكبنا كوكب الارض وتسعى للاستلاء عليه وليس هذا فحسب بل هناك من البشر من يساعدوهم ويتعاونون معهم -من مؤساسات ومنظمات وايضا حكومات لها سلطه كبيره وسيطره بل وتتحكم بحكومات عظما مثل المخابرات الامريكيه و الفدراليه وايضا وكاله ناسا الفضائيه
حيث ان وكاله ناسا تلطقت صور فضائيه بها اجسام غريبه ويتم تعديل تلك الصور لتكون عاديه
كل هذا الحديث ما حاول اثباته فيليب شنيدر وما ادى الى اغتياله او اختطافه كما زعمت زوجته
.

نيذه عن فيليب شنايدر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قد كان فيليب شنايدر عالم جيولوجي ، ومهندس كيميائي متخصص ببناء معامل الأبحاث البيولوجية ، عمل لدى الحكومة الأمريكية لأكثر من 15 عام ، شارك فيها ببناء عدة قواعد أمريكية تحت الأرض ، كما قام ببناء معامل في القواعد تحت الأرضية ، لم يكن دوره يقتصر على بناء المعامل والتأكد من الخصائص الأمنية للقواعد والمعامل البيولوجية ، بل كان يتابع باستمرار هذه المعامل للتأكد من سلامتها وعدم وجود تسربات فيها ، وفي أحدى زياراته لقاعدة في نيو مكسيكو ، وبعد أن قام بأجراءاته المعتادة لتفريغ الغازات المحتبسة في القاعدة ، اضطر هو ومساعد له للنزول إلى أسفل القاعدة وهو الأمر الذي يتطلب تصريحاً أمنياً عالياً كان يحمله


.

شئ غير حياته

ـــــــــــــــــــــــــ

عند نزول فيليب الى باطن الأرض
شاهد ما يغير حياته إلى الأبد ، وما سيضطر لاحقاً لدفع حياته من اجل كشفه .. لقد وصف ما رآه بأنها مجموعة من الكائنات الرمادية لها هيئة تشبه البشر ، وقامة أقصر بقليل ، وما يميزها هو أن أجسامها تبدو مخاطية ، وسرعان ما هاجمته تلك المخلوقات مما أظطره لإطلاق النار عليها للدفاع عن نفسه وكانت المفاجأة الأكبر ، أن الرصاص غير مجدي مع تلك المخلوقات ، ووصف أحد تلك المخلوقات عندما تلقى الرصاصة في صدره بأنه مسح عليها بيده فالتأم الجرح وكأن أي أذى لم يصبه ، عندها حاول فيليب الهروب منهم إلى المصعد للرجوع إلى سطح الأرض ، وفعلاً استطاع الهروب ولكن صاحبة لم يفلح في ذلك أبداً فقد هاجمته تلك المخلوقات وأمسكته ويعتقد فيليب أنها قتلته
 .

الحقائق التي توصل إليها فيليلب شنايدر والتي أدت إلى اغتياله 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
توصل فيليب أن المخلوقات الرمادية التي رآها في باطن الأرض هي من كواكب أخرى ، تواجدت على الأرض من ملايين السنين ، استطاع التأكد من ذلك عن طريق معادن تم العثور عليها في الأردن في العقد الماضي ، وبعد إجراء فحوصات على هذه المعادن تبين أنها لا تنتمي إلى الأرض ، حيث أن أوزانها خفيفة جداً مقارنة بالمعادن الأرضية ، وقدرتها على تحمل الحرارة تفوق قدرة كل المعادن الأرضية بمئات الأضعاف ، يعتقد علماء الجيولوجيا أن هذه المعادن تكونت جراء سقوط نيازك على الأرض منذ ملايين السنين الأمر الذي ينفيه شنايدر مؤكداً أن هذه المعادن مصهورة ومصنعة من معادن غير أرضية وليست من نتاج الطبيعة ، مما يعني وجود كائنات متطورة عاشت قبل الجنس البشري على الأرض وأنها كانت قادرة على الانتقال بين الكواكب عن طريق تقنيات طيران متطورة باستخدام مواد عالية الكثافة لمقاومة الحرارة العالية الناتجة عن السرعة الهائلة التي يحتاجها الطبق الطائر أثناء سفره ، ويؤكد أيضاً أن الأنواع الحديثة من الطائرات السرية الأميريكية التي لم يتم استعمالها بعد ، والتي تمت هندستها وصناعتها في القواعد تحت الأرضية -"underground ****s" تستخدم هذا النوع من المعادن ، الأمر الذي يدعو شنايدر للاعتقاد بأن هناك تعاون علمي سري بين هذه المخلوقات المتقدمة التي تواجدت على الأرض مرة منذ ملايين السنيين والحكومة الأمريكية ، وأن قلائل جداً من القادة الأمريكان على علم بشأن تلك الاتفاقيات ، كما يعتقد شنايدر أن الغواصات النووية الحديثة تمت صناعتها بمساعدة تلك الكائنات ، حيث أن المواد المصنعة للأنواع المتقدمة من تلك الغواصات مجهولة وغير موجودة على الأرض ، وهي نفس المواد التي تم العثور عليها في الأردن والتي يعتقد أنها من كوكب آخر ولذلك يتم صناعة أعداد قليلة منها ، وهذه الغواصات تملكها الولايات المتحدة كما يمكلها الاتحاد السوفيتي الساب
ق ، وأنهم امتلكوها في وقت متقارب الأمر الذي يدعو للتساؤل حيث أن فترة السبعينات من القرن الماضي التي تعرف بفترة الحرب الباردة ، تجعل من المستحيل وجود أي تعاون علمي الأمر الذي يعني استحالة حصول تعاون عسكري في مجال هذه الصناعات ، يجيب شنايدر عن هذا التساؤل بأن التعاون العسكري قائم بين الخبراء الروس والأمريكان منذ بداية الستينات ، وأنه كان يتم تدريب العلماء الروس في القواعد تحت الأرضية الأمريكية التي تتواجد بها المخلوقات الفضائية ، وهناك يتدرب الطرفان ويتعاونون في مجال الصناعات النووية والأسلحة المتقدمة ، الأمر الذي يجهله الشعب الأمريكي حيث يعد مخالفاً لقوانين الحرب الباردة ، هذه الحقيقة مع حقيقة أن عملاء الاستخبارات الروسية كانوا يتواجدون في أمريكا ، وأن هناك جهة داخل الحكومة تحمي هؤلاء العملاء وتمنع التعرض لهم من قبل الحكومة الأمريكية ، أدت إلى قتناع شنايدر بأن هناك حكومة داخل الحكومة الأمريكية هي التي تسيطر على مجريات الأمور وتتحكم بالمجال الذي يسمح باستمرار الحرب الباردة وأن لها سيطرة كاملة على جهاز الاستخبارات الأمريكي ، وهي التي تضع الخطط والميزانيات لإنشاء القواعد تحت الأرضية ، وهذا ما يقود فيليب إلى العتقاد بأن هناك حكومة واحد تحكم الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية بالخفاء وأن قلة من القادة الوطنيين الأمريكان على علم بهذه الحقيقة.
يسمي فيليب هذه الحكومة "الحكومة الخفية " - "Secret Government" حيث يعتقد أنها ستحكم العالم أجمع بما أنها تحكم أكبر قوتين على وجه الأرض ، ويعتقد شنايدر أن هذه الحكومة تقاد من أشخاص مجهولين ، وليس من قبل الرموز التي نراها في الإعلام ، وأن لها أهداف تختلف عن تلك الأهداف التي وضعها الآباء المؤسسين لأمريكا . ( ملف ولييم كوبر يحتوي معلومات مطابقة ومؤكدة لهذه الحقيقة ) وهي تسيطر على كل القادة والساسة أصحاب القرار في أمريكا والعالم كما أنها تسيطر على كل اقتصاديات الدول وهذه الحكومة تدار من قبل أشخاص أعلى من الرؤساء الظاهرين.
كما أنها ومنذ منتصف القرن الماضي قامت بإنشاء 129 قاعدة تحت الأرض بعض هذه القواعد بحجم مدينة كاملة وبعضها يتكون من عدة طوابق ، وأن هذه القواعد متناثرة في أنحاء أمريكا ويتم التنقل بينها عن طريق قناة ضخمة يربط هذه القواعد يستخدم تقنيات مغناطيسية للانتقال السريع بينها ، كما أن هناك عشرات الآلاف من الأشخاص يعيشون في تلك القواعد ، والبعض منهم يعتقد أن الحياة فوق سطح الأرض خرافة .
وأنها تستخدم تلك القواعد السرية لتطوير تقنيات عسكرية وأخرى بيولوجية وأخرى للتحكم بالأرض ، حيث يعتقد أنهم قاموا بالثمانينيات من القرن الماضي بإنتاج أدوات قادرة على إنتاج زلازل ذات قدرات تدميرية وتوجيهها في أماكن معينة من الأرض.
كما يعتقد أن كل أنواع الفيروسات الحديثة يتم إنتاجها في المعامل البيولوجية في هذه القواعد ، وأن الفيروسات الحديثة ليست أمراض من صنع الطبيعة وأن أمراض العصر المستعصية تسببت بها تلك الفيروسات والتي هي من صنع الإنسان "Man Made Viruses".
أما عن التمويل اللازم لإنشاء تلك القواعد الضخمة حيث القاعدة الواحدة تفوق تكلفتها 30 مليار دولار ، والحكومة الأمريكية تنفق ما يقارب التريليون دولار سنويا عن طريق ما يعرف بالميزانية السوداء "BLACK BUDGET" ، وهي ميزانية تستخدم لتمويل هذه المشاريع الضخمة والهدف المعلن منها هو دعم الصناعات العسكرية الأمريكية وتطويرها.
الغريب أن بعض المؤمنين بهذه النظرية يعتقدون أن الميزانية السوداء تأتي من تجارة المخدرات العالمية ، حيث أن جهاز الاستخبارات الأمريكي يقوم بالإشراف على شبكات المخدرات في العالم عن طريق بيعها بواجهات عصابات المافيا وتجار المخدرات ومن ثم القبض على هؤلاء التجار ومصادرة أموالهم وتسخير أرباحها للميزانية السوداء.
التساؤل الذي أقلق شنايدر وهو لماذا تسمح المخلوقات المتطورة بإعطاء تكنولوجيا عالية للحكومة العالمية أو بعبارة أخرى مالذي ستجنيه تلك المخلوقات من إعطاء هذه التقنية المتقدمة للبشر ، قاد شنايدر هذا التساؤل إلى ظاهرة أخرى في أمريكا وهي ظاهرة الاختطاف
تشير الأرقام التي يذكرها شنايدر أن هناك ما يقارب عشرة آلاف شخص يتم اختطافهم سنوياً في أمريكا ، الأمر المحير الذي لم يجد له الكثير تفسيراً ، وأن كثير من هؤلاء المختطفين ليس لهم جنايات سابقة أو تاريخ يفيد بتورطهم مع عصابات أو أشخاص آخرين ، وأن بعضهم لا يزالون طلاب في مراحل مبكرة، مما ينفي المزاعم التي تحيل هذه القضايا إلى قضايا جنائية لها علاقة بالقتل والاغتصاب ، أضف إلى ذلك أن بعض الحالات تم التعرف فيها إلى الخاطفين وتم إطلاق سراحهم بأوامر عليا بعد أن تبين وجود روابط بعيدة تربطهم أخيراً بأعضاء من الحكومة ، لذلك اعتقد شنايدر أن هذا الخطف كان منظماً من جهات عليا واتهم الحكومة الأمريكية بالتورط في خطف واغتيال المدنيين ، تأكد شنايدر من ظنه بعد أن قابل أشخاص عاملين في القواعد تحت الأرضية ذكروا له أنهم يعملون في هذه القواعد منذ سنوات الطفولة وأنهم لا يذكرون شيء عن وجود حياة أخرى عاشوها قبل هذه الحياة ، إذن هذا أحد أهداف الخطف وهو تسخيرهم عمال بالإجبار حيث لا يمكن فتح هذا المجال للتطوع نظراً لسريته . ولكن ماذا عن المخلوقات الفضائية : يعتقد شنايدر أنهم يشترطون على الحكومة أن تمدهم بشكل مستمر بالبشر لاستخدامهم كفئران تجارب ، وفي المقابل سييقومون بدورهم بتزويد الحكومة بالتقنيات المتطورة ، لماذا لا يقومون بالخطف بأنفسهم ؟ لإنهم يحاولون الاختفاء عين أعين البشر قدر المستطاع ولذلك فإن الاتفقاية تشمل تزويدهم بقواعد أرضية ضخمة تقع تحت سطح الأرض بعدة أميال تتم بها كل أشكال التعاون التقني العسكري ، كما أنها المقر الحقيقي للحكومة العالمية الخفية.
يعتقد شنايدر أن الطوابق الأولى لتلك القواعد مخصصة للعمال والعلماء من البشر ، وأن القواعد الأدنى هي للأشخاص الذبن يحملون تصاريح أمنية أعلى في الحكومة الأمريكية وأن بعض الطوابق غير مصرحة إلا للأعضاء الذي وصولوا إلى درجة 33 في الماسونية وهي الدرجة الأعلى رتبة فيها ، وأنه في أحدى هذه القواعد في الطابق الأخير تحت الأرض يقيم القائد الأعلى للحكومة الخفية ، يعتقد شنايدر أن هذا القائد غير بشري .
يعتقد المؤمنون بهذه النظرية أن الحكومة الأمريكية عملت جاهدة ومنذ بداية خمسينيات القرن الماضي باختلاق حوادث مشاهدة للأطباق الطائرة ومن ثم إثبات كذب هذه الحوادث من أجل تضليل الناس وإقناعهم بأن كل حوادث مشاهدة الأطباق اختلاق من قبل أشخاص مختلين عقلياً أو أشخاص يبحثون عن المال والشهرة ، كما عمدت بإظهار ظاهرة الأطباق الطائرة بشكل مستمر كظاهرة مسلية في الإعلام ، من اجل إماتة أي محاولة جدية للحديث عنها .
هناك 129 من القواعد تحت الأرضية يعملون بشكل كامل ، على عمق 5000 قدم تحت الأرض ، بعضها أعمق من ذلك ، يبلغ حجم كل واحدة منها 4.25 ميل مكعب مبنية بمواقع استراتيجية في أرجاء الولايات المتحدة مترابطه بقنوات ممغنطة تحمل قطارات سريعة ، يتم بنائها من الأربعينات من القرن الماضي والهدف الأساس منها حماية الرئيس الأمريكي وأعضاء الحكومة الفيدرالية ، بعض هذه القواعد بحجم مدن كاملة تستطيع احتواء 10000 شخص ، وبالطبع لهذه القواعد أهداف أخرى.
يتم حفر هذه القواعد عن طريق مكائن ثقب تعمل بتقنية الليزر قادرة على حفر سبع أميال في اليوم الواحد
منذ الأربعينات من القرن الماضي وصل إلى الأرض 11 نوع من المخلوقات الفضائية من كواكب مختلفة للاتصال بالحكومة الأمريكية ، عرف اليابانيون بعض هذه المخلوقات منذ القدم وقاموا بعبادتها على أنها الآلهة القادمة من السماء ، الهدف النهائي لهذه المخلوقات هو الاستيلاء على الأرض وإسكان كائنات أخرى على هذا الكوكب محل الإنسان والحكومة الأمريكية على علم بهذا الهدف ، ولذلك تقوم ببناء عشرات القواعد تحت الأرض لإيواء أشخاص مختارين من قبل الحكومة (أعضاء الحكومة السرية العالمية) بعد الاجتياح الفضائي للأرض والذي يليه إطلاق المخلوقات الرمادية القابعة تحت الأرض لتقضي على معظم البشر
ما يقارب نصف هذه القواعد التحت أرضية ، 62 قاعدة تأوي مخلوقات رمادية من الفضاء مع قواعد لانطلاق الأطباق الطائرة ، تقوم المخلوقات الفضائية بالتعاون مع الحكومة الأمريكية بإنتاج طائرات حربية خاصة منها مركبة B2 boombers (طائرة الشبح النسخة الأرضية من الأطباق الطائرة) مكونة من معادن مصدرها كواكب أخرى ولذلك لا يمكن للرادارات كشفها بالإضافة إلى قدرتها على التحليق بسرعة تصل إلى أربعة آلاف ميل بالساعة ، حيث يتم استخدامها للتجسس ، باستطاعتها الذهاب إلى الصين والتقاط صور دون أن تكشفها الرادارات والعودة في وقت الغداء ...
.

اغتيال او خطف فيليب شنيدر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعرض  فليب شنايدر لاكثر من 10 محاولات لاغتيل من  المخابرات الأمريكية بسبب إفشائه لهذه الأسرار التي قالها في محاضراته ولقاءاته بالقنوات الفضائية فمن الأسرار ما قاله على أحدا القنوات الفضائية فبالرغم مما اذيعه عنه الا انه كان هناك اخلاف بعض الشئ حيث انه قال (كانت مهنتي أني كنت أعمل على توسيع قاعدة (دولسي السرية) بالحفر تحت الأرض على عمق ميلين ونصف في المستوى السابع ,, وذلك بحفر شبكة أنفاق بمساحة معينة وعمق معين , ومن ثم تفجيرها للحصول على منطقة فارغة واسعة تلحق بالقاعدة . فكانت مهمتي هي معاينةنوع الصخور بهدف انتقاء نوع التفجيرات الملائمة لها , فحينما كنا نحفر بداخل الأرض ظهر وبدا لنا من أسفلنا مغارات من الكهوف المنحوتة من قبل بطرق هندسية فنزلنا فيها حيث وجدنا شبكاتمن الأنفاق محفورة مسبقاً !! ,, وفيها بعض الأجهزة الغريبة , ثم لاحظنا وجود تلكالكائنات التي عرفت فيما بعد أن اسمهم الرماديينalien Greys . فأطلقت النار على اثنينمنهم , فاشتبكنا معهم وكنا في ذلك الحين ثلاثين فرداً فقط , لكن نزل أربعين فرداً مدداً لنا بعد بدءالمعركة , وجميعهم قتلوا لقد فوجئوا بنا تماماً مثلما فوجئنا بهم.
 كنا تسعة وستينشخصا لم ينجوا منا ألا ثلاثة , ولم يقتل من تلك الكائنات ألا أربعة على ما اعتقد , لقدكانت أسلحتهم غريبة جدا ,, ولم تكن طلقاتنا العادية تستطيع الوصول أليهم كأن هنالك شيء يوقفها!! أو جهاز متطور فاعتقد أنهم كانوا جاهزين لمثل هذه المواقف ,, على أية حال اعتقد أننافاجئنا قاعدة فضائية كاملة تقبع تحت الأرض هناك , وعرفت فيما بعد أن لهم الكثير من القواعد في أنحاء مختلفة من المعمورة, ولقد أصبت في تلك المعركة إصابة بالغة فقدأصبت بشيء فتح ثقبا في صدري وتسبب لي بمرض السرطان.
ويقول فليب شنايدر :كما أنني قلق جداً حيال تصرفات الحكومة الفدرالية , فهم يكذبون على الشعب ويحجبون المعلومات عن سيناتوراتمجلس الكونجرس ,خصوصا معلومات المخلوقات التحت أرضية وقال أيضا أن الولايات المتحدة تحاربت ضد الأطباق الطائرة عام 1979 وقد شاركت أنا في هذه الحرب ضد هذه المخلوقات . وانه قبل ذلك كانت هناك اتفاقية بين أمريكا والمخلوقاتالتي تسكن جوف أرضنا تسمى بمعاهدة جر يادا Greada treaty عام 1954 م .
وتنص المعاهدةأنه بإمكان الكائنات التحت أرضية أن تقوم بأخذ كمية من الأبقار والحيوانات لتجربة عملية زرع أجهزةعليها أولاً ثم بإمكانها أن تقوم بممارسة عمليات الزرع على بعض البشر اللذين يقومونبانتقائهم بشرط تزويد الحكومة بشكل دوري بأسماء الأشخاص اللذين تتم عمليات الزرععليهم لكن مع مرور الوقت بدأت الكائنات تخالف الأعداد المنصوص عليها ضمنالاتفاقية ثم توقفت تماماً عن إعطاء أسماء البشر الذين يتم إجراء التجارب عليهم ممايعني خرق بنود المعاهدة.
وذكر أيضا أن هنالك أعراقا من البشر بجوف الأرض .. من الأعراق البشرية النادرة التي لا نعرف عنها شيئا..؟؟ وأفاد أيضا أن الأطباق الطائرة مصدرها من جوف الأرض...
وتقول زوجته أن زوجها لم يمت وأن الجثة التي جلبوها لها وقالو أنه زوجها ليست جثمان زوجها فليب .. بل هي جثة أخرى فتؤكد ان أصابع يد فيلب كانت مبتورة لاكن أصابع هذه الجثة ليست كذالك .. وتقول أني أشك في الوضع .. فزوجي قد قتلته جهات سرية مجهوله .. أو قد أختطفت.


رسالة من الزوجة السابقة لفيليب شنايدر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقدمه صغيره من  قبل سينثيا دراير (Cynthia Drayer)
اسمي سينثيا Drayer، أنا أعيش في بورتلاند، أوريغون، وأنا الزوجة السابقة لفيليب شنايدر......تقابلنا في عام 1986، في كارسون سيتي، نيفادا_وفى 1987 كان له ابنه مارى..........انفصلنا في عام 1990 وعاش في مساكن منفصلة. عاش فيليب في مجمع سكني في ويلسونفيل، ولاية أوريغون
في 1996/1/17 وصلني استدعاء أن فيليب كان ميتا في شقته وعلى ما يبدو قد مات قبل اسبوع من اكتشاف جثته وكان سبب وفاته بسبب إصابته بسكتة دماغية. عندما ذهبت إلى الجنازة كان لي مشاعر الانزعاج عن وفاته.  سألت لعرض الجسم، ولكن نظرا للتحلل، مدير الجنازة اقترح على خلاف ذلك. أردت أن أكون متأكدا، في ذهني،. أن فيليب لم يمت تحت عنوان "أسباب غير طبيعية"
 فى العامين الماضيين من حياه فيليب كان على "جولة محاضرة" في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، يتحدث علنا عن كوفيروبس الحكومة. سمها ما شئت، وكان يتحدث عن ذلك :
((الاجسام الرماديه (المعاهدات والاختطاف)،  ومشاركة وكالة المخابرات المركزية في عمليات قتل المدنيين والمخدرات، والتكنولوجيا الشبح، وتجربة فيلادلفيا، عملية مفترق الطرق في UFO، وحكومة عالمية واحدة، الميزانيات الأسود، قواعدهم الجبلية تحت الأرض (بيكيني الجزيرة التجارب قنبلة ذرية)، دولسي تحارب النار، وقصف أوكلاهوما، منظمة التجارة العالمية   قصف مركز، الأطفال المفقودين، غندرسن شحن سيارات، وفتح معسكرات الاعتقال والمارشال القانون / مشاركة الامم المتحدة والفيروسات والزلازل من صنع الإنسان ....الخ))
 وبعد يوم، تلقيت مكالمة من كلكمس مقاطعة المباحث، أن مدير الجنازة قد وجدت "شيء" حول رقبة فيليب.....وأجري تشريح الجثة في مقاطعة الفحوص الطبية مولتنومه مكتب (في بورتلاند، أوريغون) للدكتور Gunson، وأنها قررت أن فيليب قد انتحر بواسطة التفاف خرطوم cathater المطاط ثلاث مرات حول عنقه، ونصف الغزل في الجبهة.
 هناك عدة أسباب لماذا أعتقد أن فيليب لم ينتحر، ولكنه قتل:
    1. لم يكن هناك انتحار.
     2. وقال فيليب دائما لأصدقائه وأقاربه، أنه إذا كان أي وقت مضى
        "انتحر" كنت أعرف أنه تعرض للقتل.
     3. من عدد من المصادر، بما في ذلك محاضراته المسجلة (الفيديو و   الصوت)، والبيانات إلى أصدقائه، والاقتراض من     بندقية9MM، ورأى فيليب أنه وأسرته يتعرضون للتهديد و  كانوا في خطر بسبب lecutres له.
     4. جميع مواد محاضرته كانت عن، المعادن الغريبة، كتب الرياضيات العالي  صور UFO يخرج من مفترق طرق عملية
        A-قنبلة، ومذكرات للكتابه على جدول الأعمال الغريبة، في عداد المفقودين.
        (كان كل شيء آخر في الشقة لا يزال هناك، بما في ذلك الذهب
        القطع النقدية، ومحفظة مع مئات من الدولارات، والمجوهرات، والمعادن
        العينات، الخ.)
     5. لم يأت الطبيب الشرعي من أي وقت مضى إلى شقته بعد
        العثور على (ولاية أوريغون ضد القانون) - وتحقيقات الشرطة أبدا  استغرق قيد النظر أن البنود في عداد المفقودين من له
        شقة - كان يعتبر الانتحار، سهل وبسيط
     6. استغرق الطبيب الشرعي عينات الدم والبول في تشريح الجثة لكنه رفض لتحليلها، قائلا ان ان مقاطعة لا  "ضياع أموالها على الانتحار". على الرغم من أنني حصلت على تأكيدات بأنى
        سوف أبقى عينات لمدة 12 شهرا، عندما سألت عن هذه
        العينات لإرسالها إلى مختبر مستقل بعد 11 أشهر من
        و"مفقود" ويفترض "دمرت".
     7. وكان فيليب في عداد المفقودين أصابع يده اليسرى، والحركة محدودة
        في كتفيه. وأعتقد أنه كان من المستحيل جسديا لل
        فيليب قد عقدت خرطوم مطاطي في يده اليسرى مع مفقود
        الأصابع وثم لف خرطوم ثلاث مرات مع الكتفين أن
        كان حركة محدودة. من أجل نهاية المطاف حيث كان جسده، وقال انه
        الجلوس على حافة سريره، والتفاف خرطوم حول عنقه،
        ببطء وبشكل مؤلم خنق حتى الموت، وسقط أول رئيس
        في كرسي عجلات.
     8. وكان فيليب خبير في المواد الكيميائية والاحتياجات الطبية الخاصة له. هو
        كان حبوب متعددة في اليد التي كان يمكن أن انتهت حياته بسرعة
        ودون ألم. كان لديه أيضا مسدس 9MM أنه قد اقترضت ل
        حماية نفسه. لماذا خنق نفسه في مثل هذه بطريقة غير عادية؟
     9. وكان فيليب الدينية جدا، ولم يصدقوا في الانتحار. وقال انه
        الألم المزمن الشديد كل الوقت عرفته. في وقت
        وفاته، وكان على العجز، مدبرة منزل، وكان
        السرطان. نفذوا العملية لمساعدته مع آلام ظهره لا
        تخفيف الألم وكان لديه متلازمة هشاشة العظام
        (osteoperosis). كافح كل يوم، ليس أن تموت، ولكن للعيش.
        وقال إنه يرى أن هذه المحاضرات ألقاها تم إحداث فرق، و
        كان يتطلع إلى إعطاء أكثر من ذلك. في الواقع كان من المقرر لأنه
        جولة أخرى المحاضرة التي بدأت 1/16/96 في تامبا، فلوريدا. هو
        قد وجدت مجرد صديق الذي كان يذهب لمساعدته على كتابة كتاب
        حول النظام العالمي الجديد، وانه يستمتع وقته مع نظيره
        ابنة.
    10. فيليب كان يخضع "حقن" من "بيتا Serone" كل أسبوع في
        تجربة ليتوقف عن التصلب المتعدد. بعد وفاته أنا
        اتصلت الوكالة الوحيدة التي أجرت هذه التجارب إلى
        الحصول على سجله الطبي (OHSU). فقد سمعوا أبدا منه،
        وقال انه لم يكن جزءا من تجاربهم. وهو ما يوحي
        أشخاص غير معروفين وحقن له على أساس أسبوعي مع
        مادة غير معروفة. وقال انه في كثير من الأحيان مرات ودعا لي بعد هذه "لقطات"
        ليقول لي انه كان مريضا جدا لابنته أن يأتي و
        زيارة. وأعتقد أن الطلقات التي فيليب يعتقد أن يجري
        أعطيت له لمساعدته على العودة الى الصحة، ويجري في الواقع
        أعطيت له لجعله المرضى.
    11. واعتبر فيليب مع "المجهول امرأة شقراء الشعر" لعدة
        أشهر قبل وفاته. عدة مرات وكان هذا نفس الشخص
        ينظر أو تحدث عن وجودها غامضة لا يؤدي إلا واحد
        أتساءل عما إذا كان لديها أي علاقة مع "الانتحارية".
    12. وقد أشارت العديد من الناس مع قدرات نفسية أن فيليب
        لم تنتحر، ولكنه قتل (البعض يقول من قبل 5 أشخاص: 4
        رجال وامرأة 1، 4 مباشرة واحدة عن طريق الحصول على "العقد".
   ولعله من المهم أن نعرف لماذا بدأ فيليب إلقاء المحاضرات.
   أولا: كان خلفيته كمهندس الإنشائية. كان خبيرا
   على المتفجرات وآثارها على الهياكل الجيولوجية. كان يعمل
   تحت اثنين من أرقام الضمان الاجتماعي. معظم عمله في وقت مبكر في
   قواعدهم الجبلية تحت الارض مع موريسون-كنودسن وقد تم استخدام
   الخطأ رقم الضمان الاجتماعي. كنت في وقت لاحق قادرة على إثبات أن لديه
   رقمين من خلال مكتب الضمان الاجتماعي عندما تقدمت بطلب للحصول له
   استحقاقات الوفاة الابنة. كان يعمل لسلاح المهندسين بالجيش
   والبحرية الامريكية مع نفس رقم خاطئ. فقط بعد أن تم الحصول عليها مباحث أمن الدولة
   في عام 1981 لم له عدد "الحقيقي" حيز اللعب. قال لي دائما أن
   كان لديه تخليص Rhyolitic وأن والده كان الكونية
   إزالة من عمله مع منظمة حلف شمال الأطلسي. وهذا هو السبب الثاني لماذا
   بدأ فيليب إلقاء المحاضرات.
   ثانيا: على قمة الاولى له معرفة مباشرة حول تحت الارض
   قواعد الجبل الأسود والميزانيات الحكومية، وagend الغريبة كما (كان
   كان واحدا من الناجين من القتال النار دولسي مع الأجانب في جديد
   المكسيك) وشارك والده أيضا في مشاريع الأسود الحكومة.
   عندما الأب فيليب، الكابتن أوسكار شنايدر، دكتور في الطب، الولايات المتحدة
   توفي المتحدة البحرية، في عام 1993، اكتشف فيليب الوثائق والصور
   في الطابق السفلي والده الذي أثبت أن أوسكار قد شاركت في
   كل من تجربة فيلادلفيا ومفترق طرق عملية. فيليب الآن
   كان خطابات مكتوبة في و1940 1950 التي تبين بأن أوسكار ساعد
   لعزل افراد الطاقم من التجربة فيلادلفيا والتي
   أوسكار تشريحها في وقت لاحق لهم لأنها ماتت. كان لديه أيضا صورا ل
   UFO يهرب من خلال الغيوم فطر بعد أسقطت قنبلة ذرية
   فوق بحيرة في جزيرة بيكيني. وكان هذا "مفترق طرق عملية" و
   شارك أوسكار في الفحوص الطبية للحيوانات والبشر
   التي تعرضت للإشعاع بعد أن تم إسقاط القنبلة.
   ثالثا: أعتقد أن السبب الرئيسي لماذا بدأ فيليب لإلقاء محاضرة بسبب
   إلى "القتل" من صديقه رون رمل. تم العثور على رون في حديقة في
   بورتلاند في سبتمبر 1993. وتعتقد الشرطة أنه قد ارتكب
   الانتحار عن طريق اطلاق النار على نفسه في فمه. ومع ذلك، إذا كنت تقرأ
   تقرير المحققين، وهناك دم ضربة مرة أخرى على يد رون، ولكن لا
   BLOOD ضربة الظهر على بندقية. الطريقة الوحيدة هذا يمكن أن يحدث هو إذا رون
   قد مسحت بندقية قبالة بعد أن كان قد أطلق النار على نفسه في الفم. رون،
   فيليب، و 5 أشخاص آخرين كانت تتعاون على مجلة قليلا
   ما يسمى ب "الغريبة دايجست". كان بدءا من الحصول على مجموعة واسعة إلى حد ما
   الدورة الدموية، وعندما تم العثور على رون في الحديقة. ورأى فيليب أن له
   صديق قد قتلوا، وقررت أن الوقت قد حان للحصول على
   كل شيء الى العلن، حتى انه بدأ "سفك الفاصوليا"، و
   مزقوا بطاقة تصريح أمني له.
   Pufori، من خلال يروين فيردا، هي واحدة من عدة وكالات و
   الأفراد الذين حملوا الدعوة للعدالة في وفاة فيليب.
   آمالي هي:
     1. التي من شأنها في نهاية المطاف أن تعدل شهادة وفاة فيليب مع
        السبب الحقيقي لوفاته: القتل.
     2. أن العالم لن يأتي الى معرفة الحقيقة عن الأجانب، الجسم الغريب،
        الحكومة التكتيم، والميزانيات السوداء، وغيرها، وكيف أنها
        تؤثر علينا.
     3. يمكن أن يكون موجودا أن الأصول التي تنتمي إلى بلده فقط ريث، ماري،
        وسلم لها.
     4. أن أرباع العمل الحقيقي فيليب يمكن ثبت من قبل الأشخاص القادمين
        إلى الأمام مع المعلومات حول معرفة له قبل عام 1981، والتي
        يمكن أن ابنته الحصول في نهاية المطاف على استحقاقات الوفاة وقالت انها
        يستحق.
     5. أن لا أكثر "جرائم القتل من قبل انتحاري" تحدث في أي وقت لآخر
        الفردية.
   يرجى البحث على المعلومات الواردة في هذا الموقع. "الحقيقة
   وخرج من هناك "وهنا.
   مع خالص التقدير، سينثيا شنايدر Drayer
.

المؤامرة الكبرى وصلتها بشينايدر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ولا تخلو ايضا نظريه المؤامره الكبرى بفيليب ...فيعتقد الكثير من المؤمنين بنظريةالأرض المجوفة أن هناك عالم داخلي تعرف بوجوده جميع الحكومات الكبرى، والولايات المتحدة سعت جاهدة لعدم معرفة " سكان جوف الأرض " أصحاب الاطباق الطائرة ufos باتفاقية البنتاغون بالتعتيم على سكان جوف الأرض، منذ الحرب العالمية الثانية ووصفهم ((بالمخلوقات الفضائية)) بعد مشاركتهم بالحرب بجانب هتلر.
والكثير من الناس يستغربون من كثرة هذه الأفلام الهيولودية التي تتحدث عن ((القادمون من المجهول)) أصحاب الأطباق الطائرة مما حداهم لقول : أن كان هؤلاء خيال لماذا كل هذا التسليط الإعلامي نحو هذه القضية((غزو الغرباء الذي يهدد أهل سطح الأرض - aliens)) أن كانوا غير حقيقيين ؟؟ مما دعى الكثير من الباحثين بدراسة ظاهرة الأطباق الطائرة ufo.
((جمعيات الأرض المجوفة))
يؤمنون أنه أن الأطباق الطائرة مصدرها من جوف الأرض وأن هذه مؤامرة دولية عالمية لتستر على موقعهم الحقيقي الأصلي الا وهو العالم الداخلي.
ويستشهدون بحادثة رزويل، وبأنفاق دولسي وتصريحات المهندس المشرف عليها ((فيليب شنايدر))، وبواقائع تاريخية حدثت أبان الحرب العالمية الثانية.
فقد قال إيرنست في كتابة المسمى ((called ufos)) : لقد كان هتلر يؤمن أن في جوف الأرض عالم مليء بالحياة وهناك بشر عمالقة جدا في جوف الأرض وكان يقول هتلر أن جنسه الألماني الذي يرجع للأصول الآرية كانوا عمالقة طويلون جدا في قديم الزمان ومع مرور الوقت والزمن ومصاهرتهم للناس فقدوا طولهم ويقول هتلر ألان يمكن أن يتزاوجوا مع العمالقة الذين في العالم الداخلي ويكتسبوا ويسترجعوا طول أجدادهم الآريين العمالقة.
"" هجرة هتلر لبوابة القطب الجنوبي أبان أنتهاء الحرب في أوربا "" لقد قال رئيس جمعية ثول "إيفان بوييز"":
أنه بعد الحرب العالمية الثانية اكتشف الحلفاء أن ألفي عالم وبوفيسور ألماني وإيطالي قد اختفوا تماماً, بالإضافة إلى مليون من السكان. وهناك دلائل قوية تشير إلى أنهم توجهوا للمناطق القطبية للدخول لعالم جوف الكرة الأرضية من خلال فتحة القطب الجنوبي.
وقد بعثت الأمم المتحدة والحلفاء البعثات والجيوش بقيادة الأدميرال " رتشارد بيرد " في عملية هاي جامب العسكرية الامركية عام 1947 وقد سجل التاريخ ذلك.
وهي للقضاء على هتلر والألمان في القطب الجنوبي، ويؤمن أصحاب نظرية الأرض المجوف ان الزعيم النازي هتلر لم يمت بل هاجر الى القطب الجنوبي وأرسلت له الولايات المتحدة الأساطيل للقبض عليه ولاكنهم تم ردعهم من قبل اصحاب الأطباق الطائرة المجهوله المصدر لهم في ذاك الزمان، وكان القصد من حملة الأدميرال ريتشارد بيرد هو تحديد مكانهم والقبض عليهم.
وقد ذكر في مذكراته كيف دخل إلى بلاد الأرياني وأجبرته طائرات الفلغلارد Flugelrads(أطباق طائرة) على الهبوط، ثم حملوه رسالة إلى قادة بلاده وأطلقوا سبيله.... عاد الأدميرال من مغامرته الغريبة ليخبر البنتاغون والرئيس بما رآه ولكنهم أمروه بأن يبقى صامتاً.!!!!
وهنالك مئات الوثائق والأدلة التاريخيةالتي تؤكد مشاركة الأطباق الطائرة بجانب هتلر بالحرب العالمية الثانية, وليس هذا فقط بل وأمر البنتاغون الأمريكي الأمم المتحدة أن تعتزم نظرية تجويف كوكب الأرض بـ"النظرية الزائفة والعلوم المفتراه " للتعتيم على الحقيقة لكي لا تعرف الرعية ما يجيري حولها.
ودعم البنتاغون بشتى الوسائل والسبل للنظرية الغير علمية القائلة بأن كل جوف الأرض ((حمم وبراكين ممتدة للألاف الأميال حتى تصل إلى النواة أو المركز)) ؟؟
.

واخيرا 

ـــــــــ
فهذا ما تداولته الصحف والمواقع عبر شتى المجالات عن شنيدر واكتشافاته واغتياله او اخطافه
ولا يزال الكثير يصدق فقط ما يراه او ما ينتشر ولا يبحث عن الموضوع من اعماقه حتى يكتشف الحقيقه الكامنه
لا زلنا نبحث عن الوهم ونرفض تصديق الواقع ...ارجو ان لا نخدع مره اخرى ونحقق بما ينتشر بيننا
والى اللقاء فى مقال اخر

والنتركم مع بعض الفديوهات

انفاق دولسى محاضرات فليب شنايدر

5 التعليقات: